السبت، 24 أكتوبر، 2015

سألَ سائلٌ فقال: ومن هُم الأنصار السابقين الأخيار؟

سألَ سائلٌ فقال:
 ومن هُم الأنصار السابقين الأخيار؟ 
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال: 
 بسم الله الرحمن الرحيم
 ونعم الرجال أنتم يا أحباب الله من مُختلف بلاد العالمين، فهل جمعكم إلّا حبّ الله فأجبتم داعي التنافس في حبّ الله وقُربه ولم تُبالغوا في إمامكم بغير الحق، بل تنافسون المهديّ المنتظَر في حبّ الله وقُربه، بل أنتم من القوم الذين وعد الله بهم 
عبده في مُحكم كتابه في قول الله تعالى: 
 { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴿٥٤﴾ }
  صدق الله العظيم [المائدة]. 
 أولئك هُم أنصار المهديّ المنتظَر قلباً وقالباً من الذين أشَدَّ الله بهم أزري و أُشركهم في أمري ومنهم نصطفي الوزراء المُكرمون، وكذلك كافة الأنصار جميعهم طاقم دولة المهديّ المنتظَر العالميّة فقد وعدكم الله بمُلكٍ عظيم ويهديكم صِراطاً مستقيماً. وَ ليست دعوتي للمُسلمين من دون النّصارى؛ بل أدعو المُسلمين والنّصارى من غير تفريقٍ، وليست دعوتي للمُسلمين والنّصارى بل وكذلك أدعو اليهود فمن اتّبع المهديّ المنتظَر فهو من المُكرمين حتى لو كان شارون وزير إسرائيل الذي لا يزال في غيبوبة والملائكة يضربون في كُل بنان لتُخرج نفسه ولا أدري هل خرجت بعد أم لا يزالون يضربونه ليُخرجوا روحه من جسده. 
وسلامٌ على المُرسلين والحمدُ لله رَبّ العالمين..
 خليفة الله الإمام المهديّ ناصر مُحمد اليماني. 
http://www.the-greatnews.com/showthread.php?p=90269 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.