الأحد، 25 أكتوبر، 2015

سأل السائل فقال: هل الإنسان مُسيّر أم مُخيّر؟

سأل السائل فقال:
 هل الإنسان مُسيّر أم مُخيّر؟ 
وأجاب الذي عنده عِلم الكتاب فقال:
 بسم الله الرحمن الرحيم 
 أنا لم أقل أن الإنسان مُخيّر وليس مُسيّراً؛ بل أقول:
 إن الإنسان مُخيّر ومن ثُمّ يُسيّره الله على حسب اختياره. أيّ يُصرّف الله قلبه 
على حسب اختياره، فأمّا دليل التخيير فهو قول الله تعالى:
 { أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ ﴿٨﴾ وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ ﴿٩﴾ وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ ﴿١٠﴾ } 
صدق الله العظيم [البلد]. 
وكذلك قول الله تعالى:
 { إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا ﴿٣﴾ }
 صدق الله العظيم [الإنسان]. 
ومن ثُمّ يأتي التسيير على حسب اختياره، تصديقاً لقول الله تعالى:
 { فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }
 صدق الله العظيم [الصف:5]. 
وسلامٌ على المُرسلين، والحمدُ لله رَبّ العالمين.. 
أخو الأنصار السابقين الأخيار؛ الإمام المهديّ ناصر محمَّد اليماني. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.